اجمل المواعظ والقيم في اربع مواقف مختلفة مع سيدنا ابراهيم عليه السلام

سيدنا ابراهيم مع اربع مواقف ايمانية

في مقالة تتحدث عن اربع مواقف مختلفة , كيف تصرف وتعامل فيها سيدنا ابراهيم رضي الله عنه , وهي مقتبسة من مقالات قديمة احببت ان اعيد صياغتها وتنسيقها ورتبتها حسب سياقها التاريخي بحيث تكون متسلسلة واقدمها لكم لتعود عليكم بالفائدة , دعونا لا نطيل عليكم ونبدأ بالقصص او المواقف الاربع .قصص اسلامية معبرة

اجمل المواعظ والقيم في اربع مواقف مختلفة مع سيدنا ابراهيم عليه السلام

1- موقف ابراهيم

بعد موقف ابراهيم الخليل من اصنام قومه وتحطيمه لتماثيل الالهة المعبودة , خاض ابراهيم خطوة اخري نحو تحطيم عبدة الكواكب والنجوم .
يحدثنا الله في كتابه الكريم كيف نظر ابراهيم في السماء حيث تعبد النجوم والكواكب وادهشه ان يعبدها الناس , بينما هي تعبد خالقها وتظهر باذنه وتختفي باذنه .
واعلن ابراهيم انه قد اختار لنفسه ربا من بينها , فلما جن اليل عليه رأي القمر بازغا قال هذا ربي , عاد ابراهيم في اليلة التالية يعلن لقومه ان القمر ربه , ولم يكن قومه علي درجة كافية من الذكاء ليدركوا ان يسخر منهم برفق ولطف .
كيف يعبدون ربا يختفي ويظهر , يأفل قم يشرق , ويقع بانتظام يشي بعبوديته لله , لم يفهم قومه هذا في المرة الاولي فكرره مع القمر , ولكن القمر مثله مثل اي كوكب يظهر ويختفي.
قصص اسلامية معبرة

قصص اسلامية للكبار قال تعالي: فلما افل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين.
ويعاود ابراهيم محاولته في اقامة الحجة علي عبدة الكواكب والنجوم .
قال تعالي: قلما رأي الشمس بازغة قال هذا ربي هذا اكبر , فلما افلت , قال يا قوم اني برئ مما تشركون , اني وجهت وجهي للذي فطر السموات والارض حنيفا وما انا من المشركين .
بعد موقف ابراهيم من عبادة الاصنام والكواكب والنجوم تصدي لعبادة البشر.
قال الله تعالي في سورة البقرة ,الم تر الي الذي حاج ابراهيم في ربه ان اتاه الله الملك اذ قال ابراهيم ربي الذي يحيي ويميت , قال انا احيي واميت , قال ابراهيم فأن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب , فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين.قصص اسلامية واقعية.
قصص اسلامية معبرة

ربما قال الملك لابراهيم سمعت انك تدعو لاله جديد , قال ابراهيم: اهناك اله جديد واله قديم ! ليس هناك غير اله واحد ايها الملك هو الله , قال الملك: لما الذي يستطيع ربك ان يفعله ولا افعله انا ؟ كان الملك مصابا بكبرياء الملك ومرض الغرور , قال ابراهيم بهدوء: ربي الذي يحي ويميت .
قال الملك انا احيي واميت , لم يتساءل ابراهيم كيف يحيي ويميت , كان يعرف انه كاذب .. وعاد الملك يقول استطيع ان احضر رجلا يسير في الشارع واقتله , واستطيع ان اعفو عن محكوم عليه بالاعدام وانجيه من الموت , وبذلك اكون قادرة علي الاحياء والموت .
ابتسم ابراهيم لسذاجة ما يقوله الملك , قال ابراهيم .. فان الله يأتي بالشمس من المشرق فأتي بها من المغرب , فبهت الذي كفر. اروع القصص والعبر الاسلامية.
قصص اسلامية معبرة

2- ابراهيم الخليل

بدأ الاستعداد لحرق ابراهيم .. انتشر النبأ في المملكة كلها وجاء الناس من القري والجبال والمدن ليشهدوا عقاب الذي تجرأ علي الآلهة وحطم تماثيلها واعترف بذلك وسخر من الكهنة , وحفروا حفرة عظيمة ملؤها بالحطب والخشب والاشجار واشعلوا فيها النار واحضروا المنجنيق وهو آلة جبارة ليقذفوا ابراهيم منها فيسقط في حفرة النار .. ووضعوا ابراهيم بعد أن قيدوا يديه وقدميه , واشتعلت النار في الحفرة وتصاعد الهب الي السماء , وكان الناس يقفون بعيدا عن الحفرة من فرط الحرارة الاهبة , واصدر كبير الكهنة امره باطلاق ابراهيم في النار."قصص اسلامية واقعية"
قصص اسلامية معبرة
.
جاء جبريل عليه السلام ووقف عند رأس ابراهيم وسأله يا ابراهيم الك حاجة ؟ قال ابراهيم: حاجتي الي الله.
انطلق المنجنيق ملقيا ابراهيم في حفرة النار. هبط ابراهيم في النار مثلما يهبط بقدمه درجة سلم في حديقة ندية .. كانت النار موجودة في مكانها , ولكنا لم تكن تمارس وظيفتها في الاحراق.
اصدر الله جل جلاله الي النار امرا .. قال تعالي: قلنا يا نار كوني بردا وسلاما علي ابراهيم .
اطاعت النار فكانت بردا وسلاما احرقت قيود سيدنا إبراهيم فقط وجلس ابراهيم وسطها كأنه يجلس وسط حديقة , كان يسبح بحمد ربه ويمجده , لم يكن في قلبه مكان خال يمكن ان يمتلئ بالخوف او الرهبة او الجزع . كان القلب مليئا بالحب وحده . مات الخوف وتلاشت الرهبة واستحالت النار الي سلام بارد قال العلماء: لولا ان الله امر النار ان تكون بردا وسلاما لأذاه بردها.
جلس الدهماء والكبار والكهنة يرقبون النار من بعيد كانت حرارتها في وجوههم صهدا حارقا وتكاد تزهق ارواحهم , وظلت النار تشتعل فترة طويلة حتي ظن الكافرون انها لن تنطفئ ابدا , فلما انطفأت فوجئوا بابراهيم يخرج من النار سليما كما دخل .. وجوه الكافرين مسودة من دخان الحريق ووجه ابراهيم يتلألأ بالنور والجلال .. ثيابهم احترق نصفها بسبب مما تساقط عليها من الاخشاب الملتهبة , وثيابه هو كما هي  لم تحترق ولم يمسسها سوء .. عليهم اثر الدخان والحريق , وليس عليه اي اثر للدخان او الحريق.
وخرج ابراهيم من النار كما لو كان يخرج من حديقة , وتصاعدت صيحات الدهشة الكافرة .. خسروا جولتهم خسارة مريرة ,وارادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين.اجمل المواعظ والقيم في اربع مواقف

3- ابراهيم والطير 

انطلقت شهرة ابراهيم في المملكة كلها .. تحدث الناس عن معجزاته ونجاته من النار . وتحدث الناس عن موقفه مع الملك الذي يدعي الالوهية وكيف اخرس الملك فلم يعرف ماذا يقول , واستمر ابراهيم في دعوته لله تعالي .. بذل جهده ليهدي قومه , حاول اقناعهم بكل الوسائل ورغم حبه لهم وحرصه عليهم فقد غضب قومه وهجروه ولم يؤمن معه من قومه سوي امرأة واحدة ورجل واحد , امرأة تسمي سارة وقد صارت فيما بعد زوجته , ورجل هو لوط وقد صار نبيا فيما بعد , وحين ادرك ابراهيم ان احدا لن يؤمن بدعوته قرر الهجرة , قبل ان يهاجر دعا والده للايمان ثم تبين لابراهيم ان والده عدولله وانه لاينوي الايمان فتبرأ منه وقطع علاقته به.اجمل المواعظ والقيم في اربع مواقف .
قصص اسلامية معبرة

للمرة الثانية في قصص الانبياء نصادف هذه المفاجأة .. في قصة نوح كان الاب نبيا والابن كافرا , وهنا في قصة ابراهيم الابن نبيا  والاب كافرا , وفي القصتين نري المؤمن يعلن براءته من عدو الله رغم كونه ابنه او والده.
قال تعالي في سورة التوبة "وما كان استغفار ابراهيم لابيه الا عن موعدة وعدها اياه فلما تبين له انه عدو لله تبرأ منه ان ابراهيم لاواه حليم".
خرج ابراهيم عليه السلام من بلده وبدأ هجرته.
سافر الي مدينة تدعي أور ومدينة تسمي حاران , قم رحل الي فلسطين ومعه زوجنه المرأة الوحيدة التي امنت به وصحب معه لوطا الرجل الوحيد الذي آمن به.
قال تعالي في سورة العنكبوت " فأمن له لوط وقال اني مهاجر الي ربي انه هو العزيز الحكيم".
بعد فلسطين ذهب ابراهيم الي مصر وطوال هذا الوقت , وخلال هذه الرحلات كلها كان يدعو الناس الي عبادة الله وتوحيده , وكان يخدم الضعفاء والفقراء ويعدل بين الناس ويهديهم الي الحقيقة والحق.
عاش ابراهيم في الارض قلبا يعبد الله ويسبح بحمده ويقدس له.
ولسنا نعرف ابعاد المسافات التي قطعها ابراهيم في رحلته الي الله .. كان دائما هو المسافر الي الله سواء استفر به المقام في بيته او حملته خطواته سائحا في الارض .. مسافر الي الله يعلن انها ايام علي الارض وبعدها يجئ الموت ثم ينفخ في الصور وتقوم قيامة الاموات ويقع البعث .
ملاء اليوم الآخر قلب ابراهيم بالسلام والحب واليقين , واراد ان يري يوما يد الجلال الخالق وهي تعمل .. اراد ان يري يوم القيامة قبل وقوعه .. حكي الله هذا الموقف في سورة البقرة.
قالي تعالي " واذ قال ابراهيم رب ارني كيف تحيي الموتي قال أولم تؤمن قال بلي ولكن ليطمئن قلبي".
لا تكون هذه الرغبة في طمأنينة القلب مع الايمان الا درجة من درجات الحب لله.
قال فخذ اربعة من الطير فصرهن اليك ثم اجعل علي كل جبل منهن جزءا ثم ادعوهن يأتينك سعيا واعلم ان اللع عزيز حكيم.

4- انه حميد مجيد

اختلفت ردود فعل ابراهيم وزوجته سارة بعد ان بشرتهما الملائكة انهما سينجبان اسحاق ويعقوب.
قالت الزوجة يا ويلتي أألد وانا عجوز وعذا بعلي شيخا , اما ابراهيم فكان رد فعله هو قوله " ابشرتموني علي ان مسني الكبر فبما تبشرون" , لم يكن سلوكا رفضا للبشارة ولا شكا فيها , انا كان يريد ان يسمع البشارة مرة اخري , كان يريد ان يطمئن قلبه ويسمع للمرة الثانية منة الله عليه.
كان ما بنفسه شعور بشري يريد ان يستوثق ويهتز بالفرح مرتين بدلا من مرة واحدة . اكد له الملائكة انهم بشروه بالحق , قالوا "بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين" .. "قال ومن يقنط من رحمة ربه الا الضالون" , لم يفهم الملائكة احساسه البشري فاستبعدوا ان يكون من القانطين وافهمهم انه ليس قانطا وانما هو الفرح.
كان رد الفعل علي زوجة ابراهيم مدهشا .. عادت للمرة الثانية تتدخل في الحديث تساءلت بين الذهول والدهشة .

"أألد وانا عجوز وهذا بعلي شيخا ان هذا لشئ عجيب" .. "قالوا تتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد".
قصص اسلامية معبرة

اجمل المواعظ والقيم في اربع مواقف لم تكن البشري شيئا بسيطا في حياة ابراهيم وزوجته , لم يكن لابراهيم غير ولد واحد اسمه اسماعيل , تركه هناك بعيدا في الجزيرة العربية ,ولم تكن زوجته سارة قد انجبت خلال عشرته الطويلة لابراهيم , وهو التي زوجته من جاريتها هاجر ومن هاجر جاء اسماعيل , اما سارة فلم يكن لها ولدا وكان حنينها الي الولد عظيما لم يطفئ مرور الايام من توهجه , ثم دخلت شيخوختها واحتضر حلمها ومات .. كانت تقول انها مشئة الله عز وجل .. هكذا اراد الله لها , وهكذا اراد لزوجها ثم ها هي ذي في مغيب العمر تتلقي البشارة .. ستلد غلاما. قالت الملائكة "علام عليم".
فاضت دموعها وهي تقف , هزتها الفرحة فانخرطت في البكاء صامت لا تعرف كيف طاوعتها نفسها عليه اما غرباء , واحس ابراهيم عليه الصلاة والسلام باحساس محير .. جاشت نفسه بمشاعر الرحمة والقرب , وعاد يحس انه ازاء نعمة لا يعرف كيف يوفيها حقها من الشكر , وخر ابراهيم ساجدا علي الارض .. ان ابنه اسماعيل هناك بعيدا عنه ولا يراه , وهو موجود هناك بأمر الله .. امره الله ان يحمله مع امه ويتركهما في واد غير ذي زرع او ماء وصدع ابراهيم بالأمر , والآن فأن الله تعالي يبشره بعد شيخوخة انه سينجب اسحاق من سارة ومن بعده يعقوب .
نهص ابراهيم من سجوده فوقعت عينه علي الطعام أحس انه لا يستطيع ان يبدأ الأكل من فرط فرحته .. امر خدمه ان يحملوا الطعام والتفت الي الملائكة .
ذهب عن خوفه , واطمأنت حيرته , وغادره الروع , وسكنت قلبه البشري التي حملوها اليه وتذكر ان الملائكة قد ارسلوا الي قوم لوط , وابراهيم يعرف معني ارسال الملائكة الي لوط وقومه , هذا معناه وقوع عذاب مروع وطبيعة ابراهيم الرحيمة الودود لا تجعله يطيق هلاك قوم في تسليم .
وبدأ ابراهيم يجادل الملائكة في قوم لوط "فلما ذهب عن ابراهيم الروع وجائته البشري يجادلنا في قوم لوط ان ابراهيم لحليم اواه منيب , يا ابراهيم اعرض عن هذا انه قد جاء أمر ربك وأنهم اتيهم عذاب غير مردود".اجمل المواعظ والقيم في اربع مواقف









نقلا عن احمد بهجت رحمه الله تعديل واضافة المقدمة والخاتمة وتنسيق:عمر سلام

جديد قسم : قصص واسلاميات

إرسال تعليق

  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️